بايدن طمأن الشعب الأميركي بأن اللقاحات آمنة وهي مفتاح التغلب على الجائحة ودعا غوتيريش مجموعة العشرين إلى وضع “خطة تلقيح عالمية” لضمان عدم تخلف أحد عن الركب في مكافحة وباء كوفيد-19

قال الرئيس الأميركي جو بايدن أمس الجمعة إن من السهولة تجاوز الولايات المتحدة تلقيح 100 مليون شخص ضد فيروس كورونا في 100 يوم الأولى من رئاسته، متوقعا عودة الحياة لطبيعتها نهاية العام الجاري، في حين قدمت بريطانيا مشروع قرار إلى مجلس الأمن الدولي يدعو الدول الغنية إلى إعطاء جرعات من اللقاحات إلى الدول منخفضة الدخل.

فقد اعتبر بايدن -أثناء زيارته مصنع لقاحات مضادة لكوفيد-19 تابع لشركة فايزر(Pfizer)- أنه بات من السهل تجاوز هدفه بتلقيح 100 مليون شخص، كهدف من أهدافه التي وضعها حين تسلم الرئاسة، وذلك مع وصول متوسط الأشخاص الذين يأخذون اللقاح يوميا في الولايات المتحدة إلى 1.7 مليون.

وقال إن 600 مليون جرعة لقاح تكفي للجميع يُتوقع أن تكون جاهزة نهاية يوليو/تموز القادم، مضيفا “أعتقد أننا سنقترب من معاودة الحياة الطبيعية نهاية هذا العام، وبمشيئة الله فإن عيد الميلاد المقبل سيكون مختلفا عن الذي سبقه، لكن لا يمكنني الجزم بهذا الالتزام”.

واستغل بايدن الزيارة من أجل تمرير رسالة يطمئن فيها الشعب الأميركي -خاصة المشككين في اللقاح الذي طُوّر بسرعة قياسية- بأن اللقاحات آمنة، وهي مفتاح التغلب على الجائحة.

وأضاف أن الشركات التي تصنع اللقاحات “كثيرة التدقيق”، وأنها “تستغرق وقتا للقيام بإجراءات السلامة أكثر مما تفعل لصنع اللقاح، إنهم دقيقون إلى هذه الدرجة”.

وقال المدير التنفيذي لشركة فايزر ألبرت بورلا إن الشركة تتوقع أن تواتيها القدرة على مضاعفة العدد الأسبوعي من الجرعات من لقاحها الذي ستقدمه للولايات المتحدة في الأسابيع القليلة المقبلة.

وقال بورلا -الذي تحدث بعد زيارة بايدن لمصنع الشركة في ولاية ميشيغان- إن فايزر تنتج في الوقت الحالي 5 ملايين جرعة أسبوعيا في المتوسط، وتتوقع “إنتاج أكثر من ضعف هذا العدد” في الأسابيع المقبلة.

وسلمت بريطانيا أمس الخميس مجلس الأمن مشروع قرار “يشدد على الحاجة إلى التضامن والإنصاف والكفاءة، ويدعو البلدان المتقدمة إلى التبرع بجرعات من اللقاحات للبلدان منخفضة ومتوسطة الدخل والدول الأخرى المحتاجة”.

وكان وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب قدر أن 160 مليون شخص حول العالم يعيشون في ظل صراعات أو فروا من بيئات غير مستقرة، وأنهم معرضون لخطر الحرمان من اللقاحات.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الأربعاء مجموعة العشرين إلى وضع “خطة تلقيح عالمية” لضمان عدم تخلف أحد عن الركب في مكافحة وباء كوفيد-19، خلال جلسة وزارية لمجلس الأمن.

وفي الأرجنتين، قدم وزير الصحة استقالته في وقت متأخر أمس الجمعة نزولا عند طلب رئيس البلاد، بعد الكشف عن تلقي أصدقاء للوزير اللقاح قبل بدء الحملة الرسمية للتحصين ضد الفيروس.

وكالات