الجزائر – رجح رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, أن يتم تصنيع اللقاح الروسي المضاد لفيروس كورونا “سبوتنيك-V” بالجزائر في غضون ستة أو سبعة أشهر من الآن.

و في خطاب وجهه للأمة مساء يوم الخميس, تطرق الرئيس تبون إلى الوضع الصحي بالبلاد في ظل جائحة كورونا, مشيرا إلى أنه سيتم تصنيع اللقاح الروسي المضاد لفيروس كورونا “سبوتنيك-V” بالجزائر “خلال ستة أو سبعة أشهر”.

وتابع يقول بهذا الخصوص: “هناك من يشكك (في الأمر) لكننا اتقفنا مع أصدقائنا الروسيين على تصنيع هذا اللقاح”, مذكرا بأن تصنيع اللقاحات ليس بالأمر الجديد على الجزائر, ليضيف “صحيح أن هذا اللقاح خاص, لكن هناك صيغ مختلفة لتصنيعه, سواء عن طريق المادة الخام أو غيرها”.

و حرص رئيس الجمهورية على الإشادة بسلوك المواطنين في وجه هذه الجائحة التي تمت مواجهتها, “بفضل صبر و تضحيات الجزائريين و بالأخص فئة كبيرة من الشباب و انضباطهم وصلنا إلى تناغم في خوض المعركة ضد الفيروس” يقول الرئيس تبون.

و عاد رئيس الجمهورية للتذكير بمختلف الجهود التي تم بذلها للتصدي لهذه الأزمة الصحية, متوقفا عند الإعلان عن أول بؤرة للإصابة بهذا الفيروس بولاية البليدة.

و قال بهذا الخصوص “أتذكر بافتخار التضامن الذي أبداه الجزائريون في كل ربوع الوطن” و الذي عكس “صورة الجزائر الحقيقية ونخوة الجزائريين”.

و استرسل رئيس الجمهورية مؤكدا على جدوى الإجراءات التي تم إقرارها إلى غاية الآن في هذا الإطار, حيث قال “كانت هناك انتقادات في الخارج حول قيام الجزائر بغلق مجالها الجوي, لكننا نرى اليوم بلدانا أخرى انتهجت نفس السبيل”.

و خلص الرئيس تبون إلى تحية الجزائريين مرة أخرى على ما أبدوه من صبر تجاه الإجراءات الصارمة التي اتخذت للتصدي لفيروس كورونا, بقوله “أشكركم على الصبر الذي أعطى نتيجة”.

وكالة الأنباء الجزائرية