الجزائر – أعلن الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا، الدكتور جمال فورار يوم الاحد بالجزائر عن الشروع في تكوين مؤطري حملة التلقيح ضد كوفيد-19 التي من المرتقب أن تنطلق نهاية يناير الجاري.

و في مداخلة له على أمواج القناة الثانية للاذاعة الوطنية، صرح الدكتور فورار يقول أن “الاستراتيجية الوطنية تنص على تكوين مؤطرين لحملة التلقيح التي ستنطلق هذا الأسبوع علما”، مشير ان هؤلاء المكونون سيضطلعون من جهتهم بمهمة تكوين أشخاص آخرين على المستوى المحلي.

و اذ أكد مجددا أن هذه الحملة “ستنطلق قبل نهاية يناير الجاري” فقد ذكر السيد فورار أن الجزائر ستستلم الكمية الأولى من اللقاح الروسي سبوتنيك (500.000 جرعة) التي ستقدم “الزاميا في جرعتين لنفس الشخص بفاصل زمني يقدر ب 21 يوما”.

كما أضاف “وإلا فان هذا اللقاح لن يكون ناجعا بما أن كل جرعة لا توفر سوى 50 بالمئة من المناعة من هذا الفيروس” مشيرا الى أن مستخدمي قطاع الصحة سيكونون أول فئة من السكان التي ستستفيد من ذلك متبوعين بمختلف أسلاك الأمن والمواطنين الذين يبلغ سنهم 65 سنة فما فوق ثم المصابين بأمراض مزمنة.

و أكد يقول “يأتي بعد ذلك دور جميع السكان الذين يفوق سنهم 18 سنة فأكثر كون التجارب السريرية عبر العالم لم تخص الى غاية اليوم من تقل أعمارهم عن 18 سنة اضافة الى النساء الحوامل” مؤكدا على المقاييس الخاصة ب “التأمين والفعالية وسلسلة التبريد” التي ركزت عليها الجزائر في اختيار اللقاحات.

وفضلا عن لقاح سبتوتنيك 5، يرتقب ايضا استلام اللقاح الصيني “الذي تجري بخصوصه المفاوضات فيما يتعلق بالكمية التي يجب استيرادها” على حد قوله مضيفا أن البلد “يمكنه اللجوء الى لقاحات أخرى اذا اقتضى الأمر ذلك بالنظر الى التوتر الحاصل على المستوى العالمي حول هذا المنتوج”.

في نفس الشأن طمأن السيد فورار يقول “اختارت الجزائر اللقاحات الأمنة وبقل أضرار وآثار جانبية  لكن يجب أن نعلم كذلك أن حملة التلقيح ستدوم سنة فأكثر. و عليه فانه لا يمكن لأي بلد استعمال لقاح واحد خلال حملة التلقيح. و بالنسبة لنا فكلما تصلنا كمية من اللقاح سنواصل الحملة” داعيا الى “ضمان نسبة أدنى تتراوح ما بين 60 الى 70 بالمئة من التغطية باللقاح من أجل وقف تنقل الفيروس”.

هذا وذكر الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا، أنه بالإضافة إلى اللقاحات المستوردة، ستستفيد الجزائر من نظام كوفاكس التابع لمنظمة الصحة العالمية، الذي يضم 190 دولة، ويضمن لهذه الأخيرة التلقيح بنسب عادلة، 20 بالمائة من سكانها.

وفي تفصيله لخطة التلقيح التي وصفها بأنها “مرنة و متغيرة”، أكد ضيف الإذاعة أن “الجميع مستعد” لتنفيذ الحملة خاصة وأن اللقاحات التي اختارتها الجزائر “تقليدية، لها نفس الوظائف التي اعتادت عليها لأنها لم تخضع للتعديل الجيني”.

وبالإضافة إلى سلسلة التبريد “المتاحة”، -يضيف السيد فورار- فإن الخدمات اللوجيستية المرتبطة بحملة التلقيح ستعتمد على 8000 مركز معتاد على مثل هذه العملية، مشيرًا إلى أنه “يمكن تعبئة آخرين على مستوى المستشفيات، إذا لزم الأمر”.

وتابع يقول أن فرقا متنقلة ستتوجه إلى مناطق الظل والمعزولة من البلاد من أجل إفادة مجموع السكان باللقاح، موضحًا أن “كل شخص يتم تطعيمه سيكون لديه دفتر ملاحظات التطعيم، والذي قد تطلبه بعض الدول في المستقبل عند السفر إلى الخارج”.

و اذ أكد مجددا أن هذه الحملة “ستنطلق قبل نهاية يناير الجاري” فقد ذكر السيد فورار أن الجزائر ستستلم الكمية الأولى من اللقاح الروسي سبوتنيك (500.000 جرعة) التي ستقدم “الزاميا في جرعتين لنفس الشخص بفاصل زمني يقدر ب 21 يوما”.

كما أضاف “وإلا فان هذا اللقاح لن يكون ناجعا بما أن كل جرعة لا توفر سوى 50 بالمئة من المناعة من هذا الفيروس” مشيرا الى أن مستخدمي قطاع الصحة سيكونون أول فئة من السكان التي ستستفيد من ذلك متبوعين بمختلف أسلاك الأمن والمواطنين الذين يبلغ سنهم 65 سنة فما فوق ثم المصابين بأمراض مزمنة.

و أكد يقول “يأتي بعد ذلك دور جميع السكان الذين يفوق سنهم 18 سنة فأكثر كون التجارب السريرية عبر العالم لم تخص الى غاية اليوم من تقل أعمارهم عن 18 سنة اضافة الى النساء الحوامل” مؤكدا على المقاييس الخاصة ب “التأمين والفعالية وسلسلة التبريد” التي ركزت عليها الجزائر في اختيار اللقاحات.

وفضلا عن لقاح سبتوتنيك 5، يرتقب ايضا استلام اللقاح الصيني “الذي تجري بخصوصه المفاوضات فيما يتعلق بالكمية التي يجب استيرادها” على حد قوله مضيفا أن البلد “يمكنه اللجوء الى لقاحات أخرى اذا اقتضى الأمر ذلك بالنظر الى التوتر الحاصل على المستوى العالمي حول هذا المنتوج”.

في نفس الشأن طمأن السيد فورار يقول “اختارت الجزائر اللقاحات الأمنة وبقل أضرار وآثار جانبية  لكن يجب أن نعلم كذلك أن حملة التلقيح ستدوم سنة فأكثر. و عليه فانه لا يمكن لأي بلد استعمال لقاح واحد خلال حملة التلقيح. و بالنسبة لنا فكلما تصلنا كمية من اللقاح سنواصل الحملة” داعيا الى “ضمان نسبة أدنى تتراوح ما بين 60 الى 70 بالمئة من التغطية باللقاح من أجل وقف تنقل الفيروس”.

هذا وذكر الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا، أنه بالإضافة إلى اللقاحات المستوردة، ستستفيد الجزائر من نظام كوفاكس التابع لمنظمة الصحة العالمية، الذي يضم 190 دولة، ويضمن لهذه الأخيرة التلقيح بنسب عادلة، 20 بالمائة من سكانها.

وفي تفصيله لخطة التلقيح التي وصفها بأنها “مرنة و متغيرة”، أكد ضيف الإذاعة أن “الجميع مستعد” لتنفيذ الحملة خاصة وأن اللقاحات التي اختارتها الجزائر “تقليدية، لها نفس الوظائف التي اعتادت عليها لأنها لم تخضع للتعديل الجيني”.

وبالإضافة إلى سلسلة التبريد “المتاحة”، -يضيف السيد فورار- فإن الخدمات اللوجيستية المرتبطة بحملة التلقيح ستعتمد على 8000 مركز معتاد على مثل هذه العملية، مشيرًا إلى أنه “يمكن تعبئة آخرين على مستوى المستشفيات، إذا لزم الأمر”.

وتابع يقول أن فرقا متنقلة ستتوجه إلى مناطق الظل والمعزولة من البلاد من أجل إفادة مجموع السكان باللقاح، موضحًا أن “كل شخص يتم تطعيمه سيكون لديه دفتر ملاحظات التطعيم، والذي قد تطلبه بعض الدول في المستقبل عند السفر إلى الخارج”.

كما ذكر بأن التطعيم “يبقى الحل الوحيد ضد هذا الفيروس”، مؤكدا على الالتزام بالإجراءات الوقائية من ارتداء الكمامة وغسل اليدين بانتظام والتباعد الاجتماعي، مرحباً بالأثر الإيجابي للحجر الجزئي، الذي تم تمديده مرة أخرى في العديد من ولايات البلاد.

في هذا الصدد، أشار ذات الخبير إلى أن تهاون السكان أدى، في يوليو الماضي، إلى ذروة 17 ألف حالة إصابة خلال الموجة الأولى و 25 ألف حالة خلال الثانية شهر نوفمبر الماضي.

وأكد في هذا الصدد إلى “ضرورة توخي الحذر” قبل التفكير في إعادة فتح الحدود.

وحذر من أنه “إذا فتحنا الحدود، فإننا سنخاطر باستقبال الطفرة الجديدة من فيروس كورونا”، قبل أن يوصي بـ “التعود على التعايش مع الفيروس، مع التمسك بـ” التقيد الصارم بالتدابير الاحترازية”.

وكالة الأنباء الجزائرية