قالت الحكومة الفرنسية، اليوم الأحد 22 نوفمبر/تشرين الثاني، إنها ستبدأ تخفيف قيود العزل العام السارية لاحتواء فيروس كورونا المستجد في الأسابيع المقبلة على 3 مراحل وذلك لتفادي انتشار الجائحة من جديد.

وسيلقي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الثلاثاء خطابا يتناول فيه الوضع وربما يعلن تخفيفا جزئيا للقيود المفروضة منذ 30 أكتوبر/تشرين الأول، بحسب وكالة “رويترز”.

وقال غابرييل أتال، المتحدث باسم الحكومة، لصحيفة لو جورنال ديمانش “إيمانويل ماكرون سيتحدث عن الاحتمالات لعدة أسابيع لاسيما فيما يتعلق بتكييف استراتيجيتنا. وعلى المحك تعديل قواعد الإغلاق حسب تحسن الوضع الصحي وفي الوقت نفسه تجنب تفشي الجائحة من جديد”.

وأضاف أن من المتوقع أن تجيء الخطوة الأول في بداية ديسمبر/ كانون الأول قبل موسم العطلات على أن تليها المرحلة الثانية اعتبارا من يناير/كانون الثاني 2021.

وكان ماكرون قد قال إن من المتوقع استمرار الإغلاق العام الثاني في فرنسا أربعة أسابيع على الأقل. وتشمل القيود إغلاق المتاجر غير الضرورية والمطاعم والحانات.

غير أنه في ضوء البيانات الأخيرة التي تظهر أن فرنسا بسبيلها لكبح الزيادة في الإصابات تتعرض الحكومة لضغوط من المتاجر والشركات لتخفيف القيود قبل موسم التسوق في عيد الميلاد.

وزادت الإصابات الجديدة في فرنسا بواقع 17881 حالة أمس السبت لكن الرقم أقل من العدد المسجل يوم الجمعة وهو 22882 حالة. وانخفض عدد المصابين الذين يعالجون في المستشفيات لليوم الخامس على التوالي ليصل إلى 31365 حالة.

سبوتنيك