يسعى صانعو الأدوية ومراكز الأبحاث الغربية جاهدين لتقديم لقاح آمن وفعال للمساعدة في إنهاء جائحة فيروس كورونا التي أودت بحياة أكثر من 1.3 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، وقد بدأت جهودهم تؤتي ثمارها بالفعل.

بعد إعلان نجاح لقاح “سبوتنيك V” الروسي في أغسطس/ آب الماضي، توصل لاعبون غربيون إلى لقاحين فعالين للغاية في التجارب المتقدمة خلال الأيام الماضية، مما يعزز التفاؤل في وقت تتعرض فيه الأنظمة الصحية في أوروبا والولايات المتحدة مرة أخرى إلى ضغوط خطرة.

ومع ذلك، لا تزال هناك تحديات ضخمة قبل أن يتم طرح اللقاحات، حيث أثارت المعركة العالمية لتأمين الإمدادات المحتملة قلقا بشأن الوصول العادل للقاح، بينما تظل الأسئلة قائمة حول اللوجستيات والتوزيع، وربما الأهم من ذلك، التكلفة.

على سبيل المثال، أعربت منظمة أطباء بلا حدود عن قلقها بشأن امتلاك شركات الأدوية سلطة تقرير من يحصل على اللقاح ومتى وبأي سعر. وفيما يلي نظرة على أهم اللقاحات الغربية المرشحة، بحسب تقرير لشبكة “سي إن بي سي”.

مودرنا

قالت شركة التكنولوجيا الحيوية الأمريكية “مودرنا”، الاثنين، إن

البيانات الأولية للتجارب السريرية أظهرت أن لقاحها فعال بنسبة 94% في الوقاية من “كوفيد- 19”. يتكون اللقاح من حقنتين بفاصل أربعة أسابيع.

جاء الإعلان بعد أسبوع واحد من اكتشاف شركتي “فايزر” الأمريكية “بيو إن تيك” الألمانية، مستوى مماثل من الفعالية في لقاحهما. كلا اللقاحين يستخدم تقنية الحمض النووي الريبوزي المرسال .إنها طريقة جديدة للقاحات تستخدم المواد الجينية لإثارة استجابة مناعية.

إنها تتوقع أن يكون لديها ما يقرب من 20 مليون جرعة من اللقاح جاهزة للشحن إلى الولايات المتحدة بحلول نهاية العام، ولا تزال في طريقها لتصنيع ما بين 500 مليون إلى مليار جرعة على مستوى العالم في عام 2021.

وقد التزمت بتزويد الولايات المتحدة بـ100 مليون جرعة من لقاحها. طلبت كندا 56 مليون جرعة، واشترت المملكة المتحدة 50 مليونا، واشترت سويسرا 4.5 مليون، وفقا للبيانات التي جمعها باحثون في مركز الابتكار الصحي العالمي التابع لجامعة ديوك.

فايزر- بيو إن تيك

قالت الشركتان، الأسبوع الماضي، إن تحليلا مبكرا للقاحهما المرشح أظهر أنه فعال بنسبة تزيد على 90% في الوقاية من عدوى فيروس كورونا. يتكون من حقنتين بفاصل 21 يوما.

على عكس لقاح “مودرنا”، يتطلب هذا اللقاح المرشح درجة حرارة تخزين تقل عن سالب 94 فهرنهايت وتتطلب معدات تخزين خاصة ووسائل نقل. هذا قد يجعل من الصعب للغاية على بعض البلدان توزيعه. يمكن حفظ اللقاح في ثلاجة عادية لمدة خمسة أيام.

وبحسب ما ورد تخطط الشركتان لتحميل صناديق بحجم حقائب السفر من مواقع التوزيع في كالامازو وميشيغان وبورس، بلجيكا، على ما يصل إلى عشرين شاحنة يوميا، مما يسمح بالعبور اليومي لما يقرب من 7.6 مليون جرعة إلى المطارات القريبة.

أطلقت “فايزر” برنامج تسليم تجريبي للقاح التجريبي الخاص بها في رود آيلاند وتكساس ونيو مكسيكو وتينيسي. وقالت إن الخطة كانت محاولة لمعالجة تحديات التوزيع فيما يتعلق بمتطلبات التخزين شديد البرودة.

وضعت الشركتان سعرا 20 دولارا لكل جرعة من لقاحهما، وهو أقل بكثير من “مودرنا”. أبرمت العديد من البلدان اتفاقيات للحصول على اللقاح.

طلب الاتحاد الأوروبي أكبر عدد من الطلبيات، حيث تم تأكيد 300 مليون جرعة اعتبارا من 11 نوفمبر/ تشرين الثاني، ووافقت اليابان على شراء 120 مليون جرعة، واشترت الولايات المتحدة 100 مليون جرعة. اشترت المملكة المتحدة وكندا وأستراليا وتشيلي ما لا يقل عن 10 ملايين جرعة.

أسترازينيكا- أكسفورد

تعمل شركة الأدوية البريطانية العملاقة “أسترازينيكا” على تطوير لقاح محتمل بالتعاون مع جامعة أكسفورد. من المفترض إتاحة البيانات حول التجارب المتقدمة قبل نهاية العام.

سبوتنيك