حدد أنتوني فاوتشي خبير الأمراض المعدية الأمريكي، الأحد، موعد البت في سلامة وفعالية لقاح مضاد لمرض كوفيد-19.

وقال فاوتشي إن ذلك سيكون بحلول أوائل ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وأضاف “لكن من غير المرجح أن يجري أي تطعيم على نطاق أوسع قبل عام 2021”.

وقال فاوتشي لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي. سي) “سنعرف ما إذا كان أحد اللقاحات آمنا وفعالا بحلول نهاية نوفمبر أو بداية ديسمبر”.

وتابع “عندما تتحدث عن تطعيم قطاع كبير من السكان ليتسنى لك إحداث تأثير هام في ديناميكيات التفشي، فإن ذلك لن يحدث على الأرجح قبل الربع الثاني أو الثالث من العام (المقبل)”.

وكانت شركة فايزر الأمريكية قد قالت قبل أسبوع، إنها قد تقدم طلبا للحصول على ترخيص أمريكي للقاح كوفيد-19 الذي تطوره مع شريكتها الألمانية بيونتك في أواخر نوفمبر/ تشرين الثاني، فيما يشير إلى أن من الممكن توافر اللقاح في الولايات المتحدة هذا العام.

وقالت فايزر إنها قد تحدد إن كان اللقاح فعالا أم لا في وقت قريب هذا الشهر بناء على تجربتها السريرية التي تشتمل 40 ألف شخص، لكنها تحتاج أيضا إلى بيانات السلامة التي لن تكون متاحة حتى الشهر المقبل.

وقال ألبرت بورلا الرئيس التنفيذي لشركة فايزر “بناء على ذلك، اسمحوا لي أن أصارحكم بأن شركة فايزر، مع افتراض توافر بيانات إيجابية، ستتقدم بطلب للحصول على ترخيص الاستخدام في حالات الطوارئ في الولايات المتحدة بمجرد تحقيق علامة الأمان في الأسبوع الثالث من شهر نوفمبر”.

وزادت احتمالات حدوث مزيد من التأخير بعد تعليق تجارب على لقاحين منافسين في الولايات المتحدة هذا الخريف.

وتجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا حول العالم، الأحد، حاجز 43 مليونا.

ووفق معطيات موقع “Worldmeter”، المتخصص برصد ضحايا الفيروس، بلغ عدد المصابين بكورونا في العالم 43 مليونا و5 آلاف و688.

وتتصدر الولايات المتحدة قائمة الدول الأكثر تسجيلا للإصابات بـ 8 ملايين و827 ألفا و932 إصابة، تليها الهند بـ 7 ملايين و866 ألفا و740، ثم البرازيل بـ5 ملايين و381 ألفا و224.

وتأتي روسيا في المرتبة الرابعة، تتبعها إسبانيا وفرنسا والأرجنتين وكولومبيا والمكسيك وبيرو وبريطانيا.

فيما تحل تركيا بالمركز الـ 21 عالميا، بواقع 359 ألفا و784 إصابة.

وبحسب الموقع ذاته، أدى الفيروس إلى وفاة مليون و155 ألفا و558 شخصا، في حين تعافى31 مليونا و709 آلاف و911 مريضا، ولا يزال 10 ملايين و138 ألفا و824 شخصا يعانون من الإصابة.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد قالت، الجمعة 16 أكتوبر/تشرين الأول الجاري إنها أجرت حوارا طيبا للغاية مع مطوري لقاح روسي ثان لمرض كوفيد-19.

وقالت سوميا سواميناثان كبيرة علماء المنظمة “لن نتمكن من اتخاذ موقف بشأن لقاح إلا عندما نرى نتائج المرحلة الثالثة من التجارب السريرية”.

وكالات