أعلنت الحكومة الفرنسية اليوم الخميس توسيع نطاق حظر التجول ليشمل 45 مليون شخص. وفي حين سجلت إيطاليا أزيد من 16 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا، شهدت دول عربية تزايدا كبيرا على صعيدي الوفيات والإصابات.

وتشير أحدث الأرقام إلى أن فيروس كورونا المستجد أصاب 41 مليونا و600 ألف إنسان حول العالم، توفي منهم أزيد من مليون و136 ألفا.

وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم على صعيدي الإصابات والوفيات، حيث سجلت حتى الحين 8 ملايين و584 ألف إصابة وأزيد من 226 ألف حالة وفاة جراء الفيروس.

وفي الهند بلغ عدد الإصابات 7 ملايين و700 ألف، في حين بلغ عدد الوفيات 116 ألفا.

وتأتي البرازيل في المرتبة الثالثة من حيث عدد الإصابات وفي المرتبة الثانية من حيث عدد الوفيات، حيث سجلت 5 ملايين و200 ألف إصابة وأزيد من 155 ألف حالة وفاة.

ووسط تمدد الموجة الثانية من الفيروس في أوروبا، أعلن رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس الخميس أنّ نطاق حظر التجول الليلي في المدن الكبرى سيتسع بدءا من السبت ليخضع له نحو 46 مليون نسمة، لمدة 6 أسابيع.

ويعني هذا الرقم إخضاع ثلثي الشعب الفرنسي لإجراءات العزل، بهدف مواجهة الموجة الوبائية الثانية من “كوفيد-19”.

وحذر كاستيكس من أن “الأسابيع المقبلة ستكون قاسية وستخضع خدماتنا الاستشفائية لضغط شديد”. وتوقع كذلك أن يكون شهر نوفمبر/تشرين الثاني “مرهقا” وأن يواصل عدد الوفيات “ارتفاعه”.

وبعد موجة أولى أسفرت عن أكثر من 30 ألف وفاة في الربيع، تواجه فرنسا منذ بضعة أسابيع موجة وبائية ثانية.

وسجّلت البلاد أكثر من 34 ألف وفاة وأزيد من 950 ألف إصابة بفيروس كورونا المستجد.

وأوضح جان كاستيكس أنه “في حال لم ننجح جماعيا في السيطرة على الوباء، سنواجه وضعا مأساويا وسننظر في إمكانية فرض إجراءات أقسى”.

انتكاسة في إيطاليا

ومن جانبها، قالت وزارة الصحة الإيطالية اليوم الخميس إنها سجلت 16 ألفا و79 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات الـ 24 الماضية.

وسجلت الوزارة أيضا 136 وفاة مرتبطة بكوفيد-19 اليوم الخميس، مقابل 127 في اليوم السابق، لكن حصيلة الوفيات لا تزال أقل بكثير من نظيرتها أثناء ذروة التفشي بإيطاليا في مارس/آذار وأبريل/نيسان الماضيين، عندما تجاوزت الوفيات اليومية 900 حالة.

وحتى الآن، بلغت حصيلة الوفيات في إيطاليا بسبب فيروس كورونا المستجد 36 ألفا و968، في حين جرى تسجيل 465 ألفا و726 حالة إصابة بالفيروس.

وكانت معدلات الإصابة قد شهدت تراجعا خلال الصيف، إلا أن وتيرتها تسارعت مرة أخرى خلال الأسابيع القليلة الماضية.

الوزيرة في العناية المركزة

وفي بلجيكا، نقلت وزيرة الخارجية صوفي وليامز اليوم الخميس إلى العناية المركزة بعد إصابتها بكوفيد-19، في حين تواجه البلاد موجة ثانية من الإصابات.

وقال المتحدث باسم الوزيرة إنها في كامل وعيها وحالتها مستقرة.

وكانت وليامز قالت السبت الماضي إن الفحوص أكدت إصابتها بالفيروس وإنها على الأرجح التقطته من أحد الأقارب وليس من محيط العمل.

وقد أعلن المغرب عن تسجيل 4 آلاف و151 حالة إصابة جديدة خلال الـ 24 ساعة الماضية. وهذا هو أعلى رقم يومي تعلن عنه السلطات المغربية منذ بدء تفشي الفيروس.

وكذلك سجل الأردن 2821 إصابة بفيروس كورونا و38 وفاة، في أعلى حصيلة يومية منذ بداية الجائحة.

وفي العراق، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 3899 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ليصل العدد الإجمالي للمصابين إلى 442 ألفا و164 حالة في جميع أنحاء البلاد. كما شهد العراق تسجيل 47 حالة وفاة جديدة، ليبلغ مجموع الوفيات 10 آلاف و465 حالة.

المصدر : وكالات