باريس 15 أكتوبر 2020 (شينخوا) سجلت فرنسا يوم الخميس أكبر عدد إصابات يومية بفيروس كورونا الجديد، حيث ثبتت إصابة 30621 شخصا بالفيروس خلال الـ24 ساعة الماضية.

وجاء الارتفاع القياسي اليومي الجديد بعد الرقم القياسي السابق البالغ 26896 المسجل يوم 10 أكتوبر.

ويبلغ إجمالي عدد الحالات المؤكدة في البلاد الآن 809684 حالة، بينما تخضع 1586 مجموعة للتحقيق، منها 130 تم رصدها في يوم واحد.

وارتفعت الخسائر البشرية جراء المرض الناجم عن الفيروس بمقدار 88 حالة لتصل إلى 33125. وارتفع عدد الأشخاص في المستشفيات بسبب كوفيد-19 من 411 إلى 9605، من بينهم 1750 في وحدات العناية المركزة.

وحذر رئيس الوزراء جان كاستيكس من أن “الوضع يزداد سوءا بالتأكيد”.

وفي هذا السياق، سوف تدخل فرنسا يوم السبت حالة الطوارئ لمدة 30 يوما. وصرح كاستيكس للصحفيين خلال اجتماع صحفي أسبوعي حول الوضع الصحي بأن الصلاحيات الإضافية المنوطة بالسلطات للتعامل مع عودة ظهور الفيروس “ستستمر إلى ما بعد تلك الفترة إذا صادق البرلمان على ذلك”.

وخلال الموجة الأولى من تفشي كوفيد-19، كانت حالة الطوارئ الصحية سارية في جميع أنحاء البلاد من 23 مارس إلى 10 يوليو.

وسيتم فرض حظر التجول في باريس وثماني مدن رئيسية أخرى اعتبارا من الساعة 9 مساء وحتى الساعة 6 صباحا في محاولة للحد من انتشار الوباء. وسيتم تطبيق حظر ليلي على الحركة في منتصف ليل الجمعة وسيظل ساريا لمدة أربعة أسابيع على الأقل.

وفي وقت مبكر من يوم الخميس، قالت شركة ((سانوفي))، عملاق الأدوية الفرنسية، وشركة ((ترانسليت بيو)) الأمريكية في بيان إن نتائج التجارب قبل السريرية للقاح قائم على تسلسل مرسال (آر إن أيه) طورته الشركتان “أظهرت استجابة مناعية إيجابية ضد سارس-كوف-2” في الفئران وفي الرئيسيات غير البشرية.

وذكرتا في بيان مشترك أن “جرعتين من إم آر تي 5500 حفزتا مستويات الأجسام المضادة المحيدة بشكل أعلى بكثير من تلك التي لوحظت في مرضى كوفيد-19”.

وأضافتا أنه من المتوقع أن تبدأ المرحلة 1/2 من التجارب السريرية في الربع الأخير من عام 2020.

وحتى 15 أكتوبر، كان هناك إجمالي 42 لقاحا مرشحا قيد التقييم السريري في جميع أنحاء العالم، من بينها عدة لقاحات من الصين والمملكة المتحدة وروسيا والولايات المتحدة وبلجيكا وألمانيا دخلت المرحلة الثالثة من التجارب. وكان هناك 156 لقاحا مرشحا آخر في التقييم قبل السريري، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.