واشنطن 8 أكتوبر 2020 (شينخوا) قالت دورية ((نيو إنجلاند جورنال أوف ميديسن))، إحدى أشهر الدوريات الطبية، في مقال افتتاحي نشر اليوم (الخميس)، إن قادة الولايات المتحدة فشلوا في اختبار أزمة مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19)، وإنهم “تناولوا أزمة ليحولوها إلى مأساة”.

ولقد خالفت الدورية تقليدا اتبعته لنحو عقدين من الزمن، يقوم على تفادي الخوض في الشؤون السياسية، لتنتقد ساسة الولايات المتحدة بشأن تناولهم أزمة المرض، وفقا لتقرير لشبكة ((أن بي سي)) الإخبارية الأمريكية.

وقال المقال الافتتاحي “مرض (كوفيد-19) تحد هائل، والكثير من العوامل تساهم في شدته، لكن العامل الذي نستطيع التحكم فيه هو كيفية تناولنا للأزمة. وفي الولايات المتحدة، تصرفنا دوما على نحو سيء”.

وأشار المقال الذي حمل عنوان “موت في خواء الزعامة”، إلى التجربة الصينية في الحد من تفشي المرض.

وتابع المقال” الصين، وهي التي واجهت أول ظهور للمرض، اختارت تطبيق إجراءات الحجر والعزل الصارمة بعد تأخير أولي. لقد كانت تلك الإجراءات قاسية ولكن فعالة، ما مكّن من القضاء على انتقال المرض بشكل أساسي عند النقطة التي بدأ عندها، ومن خفض معدل الوفيات إلى 3 لكل مليون، وفقا للتقارير، في مقابل أكثر من 500 لكل مليون في الولايات المتحدة”.

وأشار المقال إلى أنه في الوقت الذي يمثل فيه المرض أزمة عالمية، فإن حكومة الولايات المتحدة “فشلت تقريبا في كل خطوة” لاحتواء انتشار المرض.

وعزا المقال تناول البلاد السيء للمرض إلى عوامل تشمل: عدم القدرة على إجراء الاختبارات على نحو فعال، بل حتى عدم توفير معدات الوقاية الشخصية الأساسية لأخصائيي الرعاية الصحية ولعموم المواطنين، والتخلف بدرجة كبيرة عن التطورات التي طرأت على الاختبارات، وفقدان التركيز على تطوير قدرات لتحقيق نتائج في السيطرة على المرض في الوقت المناسب.

وندد المقال بقادة البلاد الحاليين الذين قوضوا الثقة في العلم وفي الحكومة، ما تسبب في ضرر سيبقى يقينا إلى ما بعد رحيلهم.