بكين 22 سبتمبر 2020(شينخوا) أوجز الرئيس الصيني شي جين بينغ، أربعة دروس يستفيدها المجتمع الإنساني من مرض فيروس كورونا الجديد “كوفيد -19″، داعيا بلدان العالم إلى التعاون معا والاستعداد لمواجهة المزيد من التحديات.

وقال شي في كلمته التي ألقاها خلال الجلسة العامة للدورة الـ75 للجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم (الثلاثاء) “أولا، يذكرنا مرض (كوفيد-19) بأننا نعيش في قرية عالمية مترابطة تجمعها المصلحة المشتركة”.

وأضاف أنه لا دولة تستطيع أن تجني المكاسب من مصاعب الدول الأخرى، أو تستطيع الحفاظ على الاستقرار من خلال استغلال مشكلات الدول الأخرى.

وتابع الرئيس “إن اتباع سياسة إفقار الجار أو الاكتفاء بمجرد المشاهدة من مسافة آمنة بينما الآخرون غارقون في الخطر، سوف يصل بالمرء في النهاية إلى ذات المشكلة التي يواجهها الآخرون”.

واستطرد الرئيس “لهذا، يتعين علينا تبني رؤية مجتمع مصير مشترك يترابط فيه الجميع”

ثانيا، كما يقول شي، يعلمنا المرض أن العولمة الاقتصادية حقيقة لا تقبل الجدل واتجاه تاريخي عام.

وتابع الرئيس أن “دفن المرء رأسه في الرمال مثل النعامة في مواجهة العولمة الاقتصادية، أو محاولة القتال برمح دون كيخوته، هو توجه يعارض التوجه العام للتاريخ”.

وأوضح الرئيس الصيني أنه يتعين على بلدان العالم رفض الأحادية والحمائية والعمل من أجل ضمان التشغيل المستقر والسلس لسلاسل الصناعة والتوريد العالمية.

ثالثا، أوضح شي أنه يتعين على البشرية إطلاق ثورة خضراء والتحرك على نحو أسرع من أجل خلق طريق خضراء للتنمية والحياة، والحفاظ على البيئة وجعل “أمنا الأرض” موطنا أفضل للجميع.

ولفت إلى أن الصين تعتزم تعزيز المساهمات المحددة وطنيا، عبر تبني سياسات وتدابير أكثر قوة، مضيفا أن الصين تهدف إلى الوصول إلى ذروة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون قبل عام 2030 وتحقيق الحياد الكربوني قبل عام 2060، داعيا بلدان العالم إلى تحقيق تنمية ابتكارية ومنسقة وخضراء ومفتوحة من أجل الجميع.

وأردف شي “رابعا، يعلمنا مرض (كوفيد -19) أن نظام الحوكمة العالمية يتطلب الإصلاح والتحسين”، موضحا أنه يتعين على نظام الحوكمة العالمية التكيف والتأقلم مع الديناميات السياسية والاقتصادية العالمية الناشئة، ومواجهة التحديات العالمية وتبني الاتجاه الأساسي القائم على السلام والتنمية والتعاون المربح للجميع.