الجزائر – إستعرض الأمين العام لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، نور الدين غوالي  مساء امس الاثنين، مع ممثلي الجمعيات  الطلابية، و مسؤولي مؤسسات التعليم العالي ومؤسسات الخدمات الجامعية، ظروف استئناف النشاطات التعليمية، والتي وصفت بـ” المقبولة “، حسب ما أفاد به يوم الثلاثاء بيان للوزارة .

و أوضح المصدر  أن الأمين العام لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي في  اجتماع عقده مع الجمعيات الطلابية المعتمدة والتي تنشط بقطاع التعليم العالي، وبحضور اطارات من الوزارة ،أطلع ممثلو الجمعيات الطلابية على “ظروف استئناف النشاطات التعليمية” منذ 23 أغسطس 2020 .

وابرز البيان أنه ، على ضوء اللقاءات التقييمية التي جرت خلال الأسبوع الماضي، والتي أفضت إلى أن النشاطات البيداغوجية التي كانت مبرمجة في الفترة من 23 أغسطس إلى 09 سبتمبر 2020 كانت “مقبولة” .

وبالمناسبة، عبر جميع مسؤولي مؤسسات التعليم العالي ومؤسسات الخدمات  الجامعية، خلال هذه اللقاءات التقييمية ، عن “جاهزيتهم واستعدادهم لإنهاء  السنة الجامعية الحالية” .

كما عبر ممثلو الجمعيات الطلابية عن” ارتياحهم” للإجراء الذي تم اتخاذه من  قبل السلطات العمومية  بخصوص التكفل بنقل الطلبة من مختلف الولايات نحو  مؤسساتهم التي ينتمون اليها ،والشروع في النشاطات التعليمية الحضورية بدء من  19 سبتمبر 2020.

كما طرح ممثلو الجمعيات الطلابية انشغالاتهم على مستوى بعض المؤسسات  التعليمية والخدماتية ، وفي هذا الصدد، وعد الأمين العام بـ “الأخذ بعين  الاعتبار كل الانشغالات الوجيهة التي تم طرحها”.

وكالة الأنباء الجزائرية