الجزائر – عبر وزير الصحة والسكان واصلاح المستشفيات البروفسور عبد الرحمان بن بوزيد يوم السبت بالجزائر العاصمة عن  ارتياحه للنتائج المحققة في مجال مكافحة فيروس كورونا والانخفاض المسجل في عدد الاصابات مما “سيمح للقطاع باستئناف النشاطات الطبية الاخرى التي كانت مجمدة “.

و ارجع وزير الصحة ،في تصريح للصحافة على هامش الزيارة التي قادته إلى تفقد مصالح الاستعجالات الجديدة لكل من المؤسستين الاستشفائيتين الجامعتين مصطفى باشا ونفيسة حمود ( بارني سابقا)، الانخفاض المسجل خلال الاسابيع الاخيرة في عدد الاصابات الى” المشاركة الفعالة لكل القطاعات الى جانب كل فئات المجتمع بالرغم من انه لازال البعض لا يلتزم بارتداء الكمامة” معبرا عن ارتياحه للنتائج المحققة مما “سيسمح -حسبه- للقطاع باستئناف النشاطات الطبية الاخرى التي تم تجميدها بسبب انتشار الفيروس” .

وقال السيد بن بوزيد في هذا الاطار “تمكنا من ربح المعركة ضد الفيروس لابد من المحافظة على الاستقرار في نسبة الاصابات من خلال الالتزام بالقواعد الوقائية المنصوص عليها “.

كما أوضح  بالمناسبة ان الجزائر سجلت استقرارا في عدد الاصابات مقارنة ببعض الدول التي شهدت موجة ثانية من انتشار الفيروس محذرا في ذات الوقت من رجوع ارتفاع الاصابات اذا” لم يتم التقيد بالقواعد الوقائية الالزامية التي دعت اليها السلطات العمومية “.

واشار البروفسور بن بوزيد من جهة اخرى الى “اشادة” المنظمة العالمية للصحة بالنتائج التي حققتها الجزائر في محاربة الفيروس مقارنة بالنتائج التي حققتها بعض الدول المتقدمة داعيا “الذين يشككون في هذه النتائج” الى زيارة المستشفيات لإثبات نسبة شغل الاسرة .

وكالة الأنباء الجزائرية