القاهرة 14 سبتمبر 2020 (شينخوا) اتخذت الحكومة المصرية خلال اجتماع اليوم (الإثنين) سلسلة إجراءات جديدة لتخفيف قيود مواجهة مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19)، من بينها السماح بعقد الاجتماعات والمؤتمرات والمعارض الثقافية.

وقال المتحدث الحكومي نادر سعد، في بيان إن اللجنة العليا لإدارة أزمة مرض فيروس كورونا برئاسة رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، اتخذت خلال اجتماع عبر تقنية الفيديو كونفرانس حزمة من القرارات الجديدة التي سيبدأ تنفيذها اعتبارا من 21 سبتمبر.

وتشمل هذه القرارات الموافقة على عقد صلوات الجنازة في المساجد التي لها ساحات فضاء مكشوفة، في غير أوقات الصلوات اليومية.

ومن القرارات أيضا السماح باستئناف إقامة الأفراح في الأماكن المكشوفة بالمنشآت السياحية والفندقية الحاصلة على شهادة السلامة الصحية، بحد أقصى 300 فرد، على أن ينطبق نفس القرار على الاجتماعات والمؤتمرات بحد أقصى 150 فردا، حسب سعد.

وضمت القرارات أيضا الموافقة على تنظيم المعارض الثقافية، على أن يبدأ ذلك بمعرض الكتاب في محافظة الإسكندرية، شمال غرب القاهرة، بنسبة حضور لا تتعدى 50 % مع تطبيق الإجراءات الاحترازية.

كذلك تمت الموافقة على استئناف أنشطة تعليم الكبار، وفتح فصول محو الأمية، وعودة تدريبات الدرجة الثانية لكرة القدم، مع بدء الهيئات الرياضية والشبابية في استخدام حمامات السباحة التدريبية والترفيهية.

من جانبها، استعرضت وزيرة الصحة والسكان هالة زايد، خطة الاستعداد للموجة الثانية المحتملة لانتشار مرض فيروس كورونا.

وتنقسم الخطة إلى أربعة محاور، الأول خاص بمنافذ الخدمة الصحية الآمنة، حيث سيتم ضم 320 مستشفى عاما ومركزيا لاستقبال المرضى، بالإضافة إلى مستشفيات الحميات والصدر، بينما يتعلق المحور الثاني بتجهيز احتياطي استراتيجي للأدوية.

أما المحور الثالث فيتمثل في حوكمة النظام الصحي من خلال تشغيل 27 غرفة عمليات فرعية مرتبطة بالغرفة المركزية لسرعة تسكين الحالات، في حين يتمثل المحور الرابع بتوفير الأمصال.

وبلغ إجمالي المصابين بمرض فيروس كورونا في مصر حتى اليوم 101177 حالة، من بينها 84969 حالة شفاء، و5661 حالة وفاة، حسب وزارة الصحة .