روما – قال رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبّي كونتي إن العودة إلى المدرسة تمثل يوما هاما للمجتمع الوطني بأسره.

هذا وقد فتحت المدارس الإيطالية أبوابها اليوم الاثنين، لإستقبال الطلاب مجددا لأول مرة منذ حالة الإغلاق التي فرضت في آذار/مارس الماضي إثر حالة طوارئ تفشي فيروس كورونا.

وفي تصريحات لدى مغادرته سفارة الكرسي الرسولي بروما بعد مشاركة وجيزة بحدث اجتماعي هناك، أضاف كونتي “بثقة واندفاع كنا نتطلع إلى هذا اليوم المهم، لا نخفي المواقف المقلقة، لكننا سنواصل مراقبة الوضع”.

وأشار رئيس الحكومة الى أن “هذا المساء، مع وزيرة التعليم لوتشيا أتسولينا أيضًا، سنقوم بإجراء تقييم أولي للأوضاع”، مؤكدا “نحن نعول على المدرسة على الرغم من انتشار الوباء”.

ورداً على من كانوا يسألونه عما إذا كانت الكمامات القابلة للتحلل ستصل، أجاب الرئيس: “سنحاول القيام بكل شيء، وحتى هذا أيضا”.