أعلنت السلطات التونسية، اليوم (الأربعاء) أنها قررت عدم دخول أي شخص إلى أراضيها بدون شهادة فحص مخبري تؤكد سلامته من مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19).

وقال وزير الصحة بالنيابة، حبيب الكشو، خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم، إن حكومة تصريف الأعمال “قررت عدم دخول أي شخص إلى التراب التونسي دون استظهاره بشهادة تحليل مخبري لمرض كورونا الجديد تؤكد أنه سلبي، وذلك مهما كانت الدولة التي قدم منها”.

وكانت حكومة تصريف الأعمال قد أعلنت في بيان وزعته في ساعة متاخرة من مساء أمس، عن قرار يتعلق بإجبارية حمل الكمامات في المطارات ومحطات القطارات والموانئ والمستشفيات والمراكز التجارية الكبرى.

وتأتي هذه الإجراءات وسط توقعات بارتفاع جديد في عدد الإصابات بكورونا، الذي سجل خلال الأسابيع القليلة الماضية عودة قوية في البلاد.

وسجلت تونس اليوم 66 إصابة جديدة وحالتي وفاة بكورونا، بحسب الإعلام الرسمي.

ونقلت وكالة الأنباء التونسية الرسمية عن طارق بن ناصر، المدير الجهوي للصحة بتونس قوله إن حالتي الوفاة تتعلقان بشخصين ليبيين توفيا داخل أحد المستشفيات الخاصة بتونس العاصمة بسبب مرض فيروس كورونا.

ورجحت نصاف بن علية المديرة العامة للمرصد الوطني التونسي للأمراض الجديدة والمستجدة، خلال مؤتمر صحفي عقدته اليوم، ارتفاع عدد الإصابات وحالات الوفاة بمرض كورونا في تونس في حال عدم التقيد بإجراءات الوقاية الصحية.

وقالت إن “ارتفاع عدد الاصابات والوفيات مرتبط بمدى سرعة انتشار هذا المرض لاسيما في صفوف الفئة العمرية المتقدمة في السن”، وشددت في نفس الوقت على ضرورة التقيد بتدابير الوقاية الصحية، وخاصة منها ارتداء الكمامات واحترام التباعد الجسدي وتعقيم أماكن العمل.