الجزائر- انطلقت صبيحة الأربعاء من دار الإمام بالجزائر العاصمة قافلة تضامنية باتجاه مناطق الظل بولايتي باتنة وخنشلة محملة بمواد غذائية وملابس عيد الأضحى للأطفال وكذا كمامات وقائية لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.

تحت شعار “قافلة الأخوة والتواصل”, أعطى وزير الشؤون الدينية والأوقاف, يوسف بلمهدي, رفقة والي العاصمة, يوسف شرفة, إشارة انطلاق القافلة التضامنية التي تعد السادسة من نوعها, باتجاه منطقة أشمول (باتنة) ومنطقة بوحمامة (خنشلة).
وتحتوي هذه القافلة التي تأتي عشية عيد الأضحى المبارك على 600 طرد من مواد غذائية و800 قطعة من ألبسة الأطفال و 5.000 كمامة وقائية, فضلا عن 2.000 سجادة و1.000 مصحف.

وفي هذا السياق, قال السيد بلمهدي بأن هذه القافلة تدخل في إطار “الحملات التضامنية التي تقوم بها وزارة الشؤون الدينية والأوقاف ممثلة في مساجد العاصمة”, مشيرا إلى أن هذا التضامن يبين ” تماسك الشعب الجزائري سيما في مواجهة فيروس كوفيد-19 “.

وبالمناسبة, دعا الوزير الشعب الجزائري إلى توخي الحذر والحيطة خلال عيد الأضحى, وذلك بالالتزام بالتدابير الصحية كاستعمال الكمامات والتباعد الاجتماعي, معلنا, عن توزيع 200 أضحية في العاصمة للمحتاجين والمتضررين من هذه الجائحة.

وكالة الأنباء الجزائرية