تيبازة – أعلن والي تيبازة حاج عمر موسى يوم الأحد أن توسيع الحجر الصحي المنزلي لبلديات أخرى “مستبعد في الظرف الحالي” على غرار القرار السابق القاضي بفرض الحجر على عشرة بلديات بعد تسجيل انتشار مخيف لوباء كورونا.

وأبرز الوالي في تصريح ل/وأج أن “تطور الوضعية الوبائية حاليا لا تستدعي توسيع تدابير الحجر الصحي المنزلي لباقي البلديات أو بلديات أخرى”, داعيا في السياق المواطنين إلى ضرورة الالتزام بالتدابير الوقائية حفاظا على الصحة العمومية.

وبخصوص هياكل إستقبال الحالات الايحابية, كشف مسؤول الهيئة التنفيذية عن قرار تسخير فندق القرن الذهبي التابع لمؤسسة التسيير السياحي بتيبازة ووضعه تحت تصرف مديرية الصحة المحلية في حال تسجيل حاجة لذلك.

وقال في هذا الصدد أن “الولاية تتوفر حاليا على أربعة مصالح كوفيد-19 بكل من القليعة وتيبازة والناظور وسيدي غيلاس تتكفل بصفة عادية بالحالات الإيجابية التي يقرر بشأنها الطواقم الطبية إدخالها المؤسسات الاستشفائية فيما يتم توجيه مصابين آخرين إلى منازلهم وفقا لبروتوكول العلاج المنزلي المقرر من قبل وزارة القطاع حيث يتم متابعتهم ومرافقتهم طيلة فترة إستشفائهم”.

وسجل الوالي حاج عمر موسى, تكثيف الحملات التحسيسية والوقائية وحملات التطهير والتعقيم مشيرا على سبيل المثال إلى توزيع بالولاية قرابة 500.000 كمامة منذ إنتشار جائحة كورونا بالجزائر.

وفي هذا الصدد, طمأن ذات المسؤول المواطنين, أن السلطات العمومية مجندة من أجل التكفل الأنجع والأحسن بكل حالة مصابة, مبرزا أن الولاية “تتوفر على أزيد من 12 مؤسسة فندقية يمكن في أي وقت تسخيرها ووضعها تحت تصرف مديرية الصحة المحلية”, مشددا في هذا السياق على أن وزارة الداخلية منحت كل الصلاحيات لولاة الجمهورية من أجل مرافقة الهياكل الصحية وتدعيمها بوسائل الوقاية وإيجاد الحلول الناجعة في آنها.

وبخصوص التراخيص, أكد الوالي أن الرخص الاستثنائية الممنوحة سابقا في إطار تدابير الحجر الصحي تم تمديدها آليا ولا تطرح أي إشكال بالنسبة لحاملها, وذلك في حدود ما تسمح به القوانين والتنظيمات.

وأبرز في هذا السياق أن بالنسبة للذين يتطلب وضعهم المهني الخروج من ولاية تيبازة إلى الولايات المجاورة على غرار الجزائر العاصمة والبليدة وعين الدفلى فإن ذلك يدخل في صميم مهام رؤساء الدوائر, إذ يتم منح رخص استثنائية بعد دراسة الملفات حالة بحالة.

وأما عن وسائل النقل, فأكد أن مصالح الولاية قد تجندت منذ انتشار جائحة كورونا حيث تم تسخير وسائل النقل لفائدة مستخدمي الإدارات والهيئات العمومية إلى جانب مستخدمي قطاع الصحة.

وتحصي ولاية تيبازة 595 حالة إصابة بفيروس كوفيد-19 منذ إنتشار الجائحة, فيما أوصت التحقيقات الوبائية التي أجريت سابقا إلى تحديد عشرة بلديات كجماعات محلية تعرف انتشارا كبيرا للفيروس ما استدعى اتخاذ إجراءات حجر منزلي جزئي لمدة عشرة أيام من الساعة الواحدة زوالا إلى الساعة الخامسة صباحا.

ويتعلق الأمر بكل من الحطاطبة والقليعة وخميستي وبواسماعيل وعين تاقورايت وتيبازة وحجوط ومراد وبورقيقة والناظور.

وكالة الأنباء الجزائرية