عيد فجر الأحد فتح أبواب المسجد الأقصى، ثالث الحرمين الشريفين لدى المسلمين، بعد إغلاق استمر نحو شهرين بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأفاد صحافيّ في وكالة فرانس برس في المكان بأنّه سُمح للمصلّين الذين وضعوا كمامات، بدخول المسجد لأداء الصلاة.

ودخل عشرات المؤمنين وهم يرددون “الله أكبر سنحمي الأقصى بروحنا ودمنا” وكان في استقبالهم مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني.

وكان مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في القدس أعلن في آذار/مارس الماضي تعليق حضور المصلين للمسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلة لفترة موقتة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

ويقع المسجد الأقصى في القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل بعد حرب العام 1967، وهو في صلب النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

وتسيطر القوات الإسرائيلية على مداخل الموقع الذي تتولى إدارته دائرة الأوقاف الإسلامية التابعة للأردن.

ويعتبر المسجد الأقصى أحد ابرز ثلاثة مواقع مقدّسة بالنسبة إلى المسلمين، في حين يشير إليه اليهود على أنه جبل الهيكل حيث موقع المعبدين من عهد التوراة ويعتبر أكثر الأماكن الدينية قدسية لديهم.

وفي وقت سابق نشر المكتب الإعلامي لدائرة الأوقاف الإسلامية في القدس صورا ومقاطع فيديو يظهر فيها موظفو الدائرة وهم يعملون على تنظيف الساحات وتعقيمها استعدادا لإعادة فتح المسجد الأحد.

وأعلن رئيس الهيئة الإسلامية العليا وخطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري في وقت سابق عن تعليمات خاصة بإعادة فتح المسجد.

ودعا صبري المصلين إلى وضع الكمامات الواقية وإحضار سجاجيد للصلاة.

( ا ف ب)