الجزائر – قامت السفارة الجزائرية بنواقشوط بعدة مبادرات للتخفيف من الآثار التي أفرزتها أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد على الرعايا الجزائريين المقيمين بموريتانيا.

وفي هذا الصدد، وتزامنا مع حلول شهر رمضان الكريم، وزعت السفارة مساعدات غذائية على العديد من العائلات المعوزة والفئات الأكثر احتياجا من أبناء الجالية الجزائرية، وقد ساهم أعضاء من الجالية الجزائرية ميسوري الحال في هذاالعمل التضامني الخيري.

كما استفاد من هذه المساعدات الطلبة والمواطنون العالقون وسائقو الشاحنات التي نقلت بضائع جزائرية لموريتانيا والسنيغال، قبل أن تتدخل السفارة لدى السلطات الموريتانية لتسهيل عودتهم إلى الجزائر.

من جهتها، قدمت القنصلية الجزائرية بنواديبو مساعدات مالية وعينية لبعض العائلات الجزائرية المعوزة والمواطنين الجزائريين العالقين عقب غلق الحدود.

أزيد من ألف عائلة جزائرية بتونس تستفيد من حملة لجمع التبرعات لدى الجزائريين المقيمين بهذا البلد

 أطلقت القنصلية العامة الجزائرية في تونس حملة لجمع التبرعات لدى المواطنين الجزائريين المقيمين لفائدة الجالية المقيمة بالدائرة القنصلية وكذا المواطنين العالقين بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.

وقد فاق عدد المستفيدين من هذه العملية ألف عائلة، منتشرة في القرى والمدن التابعة للدائرة القنصلية.

ولاقت هذه المبادرة صدى إيجابيا لدى الجالية الجزائرية المقيمة في تونس، نظرا لتزامنها مع شهر رمضان الكريم ومع توقف الحياة الاقتصادية بتونس عقب الإجراءات المتخذة لاحتواء وباء کورونا.

وتتكون اللجنة المشرفة على هذه المبادرة، التي انطلقت قبيل شهر رمضان الكريم، من فاعلين نشطين في الحياة الجمعوية بالتعاون مع مصالح القنصلية العامة بتونس.

وكالة  الانباء الجزائرية