كشف استطلاع للرأي أجرته “إي بي سي نيوز” ونشرت نتائجه اليوم الجمعة، أن ثلثي الأمريكيين (64 بالمائة) يعارضون إعادة فتح البلاد في الوقت الراهن ، معتبرين أن المخاطر الصحية تفوق التكلفة الاقتصادية لأزمة فيروس كورونا.وأفاد الاستطلاع أن حوالي الثلث فقط (36 بالمائة) يؤيدون إعادة الفتح الفوري.

ويأتي ذلك تزامنا مع استئناف عدد متزايد من الشركات نشاطها وتخفيف عدد من حكام الولايات لإجراءات الحجر الصحي.

من جهة أخرى، سلط الاستطلاع الضوء على الكيفية التي يعمق بها الوباء الشرخ بين الأمريكيين، مسجلا وجود تباينات جذرية في الرأي على أساس العرق والجنس والانتماء الحزبي.

وأظهرت النتائج أن جميع الديمقراطيين تقريبا (92 بالمائة) يعارضون إعادة فتح الاقتصاد بشكل فوري مقابل حوالي ثلث الجمهوريين فقط، فيما يؤيد 63 بالمائة من الناخبين المستقلين الإبقاء على تدابير الحجر الصحي، مقابل 36 بالمائة.

وأبرز الاستطلاع أيضا وجود اختلاف رئيسي في الرأي بين الجنسين ، حيث قال نحو ثلاثة أرباع النساء (72 بالمائة) إنهن لا يعتقدن أن إعادة فتح البلاد يستحق ذلك بسبب مخاطر فقدان المزيد من الأرواح ، مقابل 54 بالمائة من الرجال الذين يرون العكس.

وتباينت الراء أيضا على أساس العرق ، حيث عارض 84 بالمائة من الأمريكيين غير البيض إعادة فتح البلاد ، مقابل 52 بالمائة من الأمريكيين البيض.

الاذاعة الجزائرية