في أعقاب العديد من الدول الأوروبية عرضت فرنسا وإسبانيا ، وهما من الدول الأكثر تضرراً من جائحة كوفيد-19 الثلاثاء خططاً تدريجية للغاية لإنهاء الإغلاق، مع تحذير باريس من خطر “انهيار الاقتصاد”، في حين أودى الوباء بالفعل بحياة أكثر من 211 ألف شخص حول العالم.

وفي دليل على عودة الامور تدريجيا الى طبيعتها كما يطمح عدد كبير من الناس الذين يعيشون في عزلة اجتماعية، عاد راكبو الأمواج الى شاطئ بوندي الشهير في سيدني الذي أعيد فتحه الثلاثاء وتدفقوا باعداد كبيرة منذ الصباح. لكنه لا يزال محظورا على المتنزهين.

في نيوزيلندا المجاورة احتفل السكان بتخفيف العزل عبر الخروج الى محلات بيع الأطعمة وشراء القهوة والحلويات والبطاطس المقلية. وبعد خمسة أسابيع من الحرمان، تشكّلت طوابير من السيارات أمام محال بيع الوجبات السريعة.

في أوروبا، عرض رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب الثلاثاء إجراءات صارمة لإنهاء العزلة الاجتماعية في فرنسا اعتبارًا من 11 أيار/مايو: اختبارات كشف على نطاق واسع، وإعادة فتح المدارس تدريجياً والمحلات التجارية – ولكن ليس المقاهي والمطاعم. كما أعلن أن وضع الكمامات سيكون إلزامياً في وسائل النقل العام.

وستبقى كذلك دور السينما والمتاحف الكبرى والمسارح مغلقة، ولن يستأنف الموسم الرياضي 2019-2020، إذ ستبقى التجمعات محظورة لأكثر من عشرة أشخاص.

وقال إدوارد فيليب في كلمة مطولة أمام النواب “علينا أن نتعايش مع الفيروس”، في حين يعتقد 65% من الفرنسيين أن السلطة التنفيذية “ليست على مستوى المهمة”، حسب آخر استطلاع.

وقال رئيس الوزراء “قليل من التهاون وسيعود الوباء من جديد. والكثير من الحيطة والبلد كله سينهار”، ملخصاً الوضع بقوله “علينا أن نتبع مساراً دقيقاً”.

– زيادة في معدل انتقال العدوى في ألمانيا –

سجلت فرنسا، التي فرضت العزل منذ 17 آذار/مارس، أكثر من 23 ألف وفاة. ولكنها تشهد انخفاضاً في عدد مرضى العناية المركزة منذ أكثر من أسبوعين.

وفي إسبانيا التي مددت العزل حتى التاسع من أيار/مايو، اعلن رئيس الوزراء بيدرو سانشيز “خارطة طريق” تنص على رفع تدريجي للاغلاق على مراحل حتى نهاية حزيران/يونيو. وقال إن الانتقال من مرحلة إلى أخرى يتوقف على تطور الوباء.

سمح اعتباراً من الأحد في هذا البلد الذي حجر على سكانه منذ ستة أسابيع، للأطفال بالخروج للعب في الشارع، وسيسمح لأفراد الأسرة ابتداء من السبت بالتنزه معاً، وكذلك بممارسة الرياضة بشكل فردي.

لكن المدارس ستظل مغلقة حتى كانون الأول/ديسمبر.

في ايطاليا، الدولة الاكثر تضررا من الوباء في أوروبا، تشمل سبل تخفيف العزل التي تبدأ في 4 ايار/مايو حظر التجمعات والتنقلات بين المناطق كما سيكون وضع الكمامات الزاميا في وسائل النقل العام فيما ستبقى المدارس مغلقة حتى أيلول/سبتمبر. وسيسمح للشركات الاستراتيجية لثالث اقتصاد أوروبي باستئناف عملها.

وتباشر اليونان في الرابع من ايار/مايو خطة تدريجية لرفع تدابير الاغلاق.

وكانت دول أوروبية أخرى مثل النروج والدنمارك وسويسرا والنمسا والمانيا، بدأت برفع القيود تدريجيا مع اعادة فتح عدة متاجر لكن مع الدعوة الى الالتزام بالتباعد الاجتماعي.

– كمامات في وسائل النقل –

لكن في المانيا، ظهرت مؤشرات الى تفاقم انتشار فيروس كورونا المستجد رغم أن المستشارة أنغيلا ميركل عبرت عن قلقها من عودة سريعة الى الحياة الطبيعية.

وأعلن معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية مساء الاثنين ان معدل الإصابة او نشر العدوى الذي تراقبه السلطات عن كثب، ارتفع مجددا الى عتبة 1,0. وهذا يعني أن كل مريض يصيب شخصا آخر بالعدوى. وكانت الحكومة الألمانية وخبراء الفيروسات أكدوا حتى الآن على أهمية أن يكون هذا المعدل أقل من 1.

وقال رئيس المعهد لوتر فيلر “فلنلزم منازلنا بقدر الإمكان، واصلوا الالتزام بالقيود وحافظوا على مسافة متر ونصف متر بين شخص وآخر”.

وأعلنت اليونان الثلاثاء خطة رفع الإغلاق تدريجياً اعتباراً من 4 أيار/مايو بدءاً بالمتاجر الصغيرة وصالونات الحلاقة والتجميل.

أما بريطانيا فارتفعت حصيلة الوفيات فيها إلى 21 ألفا و678 وفاة. وحذر رئيس الوزراء بوريس جونسون من أن المخاطر ما زالت “مرتفعة” ودعا إلى مواصلة احترام تدابير العزل تفاديا لموجة جديدة من الإصابات. على أن يعلن في الأيام المقبلة طريقة للتأقلم مستقبلاً مع تدابير جديدة.

وبالإضافة إلى حصيلة الوفيات الرسمية، توفي ما يناهز 4300 شخص في أسبوعين، بين 10 و24 نيسان/أبريل، في دور رعاية المسنين في بريطانيا، وفقًا للمكتب الوطني للإحصاء.

وواصلت الحصيلة ارتفاعها في القارة العجوز بحسب تعداد وكالة فرانس برس. وأحصيت 210 آلاف و930 وفاة في العالم (3027853 إصابة) بينها نحو 128 ألفا في أوروبا مع اقترابها من تسجيل نحو مليون ونصف إصابة في القارة الاكثر تضررا بالوباء.

وتخطت الولايات المتحدة عتبة المليون إصابة الثلاثاء فيما تسجل أعلى عدد من الوفيات (57 ألفا و200) متقدمة على إيطاليا (26 الفا و977) واسبانيا (23 الفا و822) وفرنسا (23 ألفا و660).

ورغبة منه في تحويل الأنظار عن تصريحاته التي أثارت جدلا حول حقن الجسم “بالمعقمات” لمحاربة الوباء، لم يدل الرئيس الأميركي بتصريحات خلال عطلة نهاية الأسبوع لكنه عاد الاثنين ليعقد مؤتمره الصحافي المعتاد منذ بدء الأزمة.

وقال ترامب “نحن مستاؤون من الصين”، مضيفا “لسنا راضين عن الوضع بأكمله لأننا نعتقد أنه كان من الممكن وقفه (الفيروس) في مصدره” مضيفا “كان من الممكن درؤه سريعا وما كان ليتفشى في العالم أجمع”، مشيرا إلى وجود خيارات عدة “لمحاسبتهم” في اشارة الى الصينيين.

في بكين، اتّهم متحدث باسم وزارة الخارجية السياسيين الأميركيين بـ”التفوّه بأكاذيب مكشوفة”، دون أن يسمي ترامب، وبتجاهل “مشكلاتهم الخطيرة”.

وقد تسبب الوباء في الصين نحو 83 الف اصابة و4633 وفاة بحسب الحصيلة الرسمية التي تشكك بها الولايات المتحدة.

– الغاء الالعاب الاولمبية؟-

في الولايات المتحدة ايضا، بدأت عدة ولايات الخروج بحذر من العزل واستئناف الأنشطة الاقتصادية بعد تباطؤ عدد الاصابات والوفيات.

واعادت المطاعم فتح أبوابها في جورجيا (جنوب شرق). وفي تكساس، يمكن للمطاعم والمتاحف ودور السينما والمسارح أن تستأنف عملها اعتباراً من الجمعة، لكن بتشغيل 25% من قدراتها فقط.

في المقابل، يبقى العزل سارياً في ولاية نيويورك حتى 15 أيار/مايو.

رغم تأكيدات ترامب، نشرت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية تقريراً فيه نقد لاذع للرئيس، نقلت فيه أقوال أعضاء في إدارته، ويتحدث عن تجاهله في كانون الثاني/يناير وشباط/فبراير تقارير رسمت صورة كارثية للمرحلة المقبلة من تطور الوباء.

في بريطانيا، حيث عاد رئيس الوزراء الاثنين لمزاولة عمله بعد تعافيه من الاصابة بالفيروس، لزم المواطنون دقيقة صمت بعد الظهر تحية لذكرى العاملين في القطاع الصحي العام والعاملين الاجتماعيين الذين توفوا اثناء محاربتهم المرض.

وقال الرئيس فلاديمير بوتين الثلاثاء إن روسيا التي سجلت 867 وفاة، معظمها في موسكو، لم تصل بعد إلى ذروة الوباء، لكنه قال إن الرفع التدريجي للاحتواء سيبدأ اعتباراً من 12 أيار/مايو.

من جانب آخر حذر رئيس اللجنة المنظمة للالعاب الاولمبية يوشيرو موري من أن أولمبياد طوكيو، المؤجل من 2020 إلى صيف 2021 بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، قد يلغى بحال عدم السيطرة على الجائحة العام المقبل. وقال إنه لا يمكن تأجيل الألعاب أبعد من 2021 إذا لم ينته الوباء “في هذه الحالة سيُلغى”.

ا ف ب