لندن (رويترز) – قال أستاذ كبير في الصحة العامة ببريطانيا يوم الجمعة إن الحكومة كانت شديدة البطء على عدد من الجبهات في مواجهة أزمة تفشي فيروس كورونا مما قد يؤدي إلى وفاة أربعين ألف شخص في البلاد.

وأحجم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في البداية عن الموافقة على فرض قيود مشددة كما فعل زعماء أوروبيون آخرون لكنه عاد ليفرض إجراءات عزل عام بعدما كشفت توقعات عن أن ربع مليون شخص قد يموتون جراء الإصابة بالفيروس في بريطانيا.

وسجلت المستشفيات البريطانية حتى الآن أكثر من 13729 وفاة بمرض كوفيد-19 الناجم عن الإصابة بالفيروس لكن بيانات رسمية جديدة تشير إلى أن عدد الوفيات قد يكون أعلى بكثير.

وقال أنتوني كوستيلو مدير معهد يو.سي.إل للصحة العالمية أمام لجنة الصحة والرعاية الاجتماعية ”أين كانت أخطاء النظام التي أدت إلى أن نسجل على الأرجح أحد أعلى معدلات الوفاة في أوروبا؟ ينبغي أن نواجه الواقع: كنا شديدي البطء في عدد من الأمور. لكن يمكننا التأكد من أننا لن نكون شديدي البطء في الموجة الثانية“.

وأضاف أن حصيلة الوفيات في بريطانيا قد تصل إلى 40 ألف شخص وعندها يكون ما بين 10 و15 بالمئة من السكان قد اكتسبوا مناعة ضد المرض.

وأضاف ”لذلك فإن فكرة مناعة القطيع ستعني خمس أو ست موجات أخرى للمرض لترتفع النسبة إلى 60 بالمئة“.

رويترز