دعا رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال الجمعة إلى قمة أوروبية تعقد عبر الفيديو في 23 نيسان/ابريل وتخصص لبحث الانتعاش الاقتصادي في الاتحاد الأوروبي وسط تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقال ميشال في بيان “حان الوقت لإرساء القواعد لانتعاش اقتصادي قوي” وذلك غداة اتفاق وزرا المال الأوروبيين على حزمة طارئة بقيمة 500 مليار يورو (550 مليار دولار) لدول التكتل.

وسيتعين على قادة الدول ال27 للاتحاد الموافقة على خطة الانقاذ التي تتيح خطوط ائتمان أوروبية للدول المتضررة بالفيروس وبحاجة ماسة لتعزيز أنظمتها الصحية.

وقال ميشال إن “اتفاق مجموعة اليورو (وزارة مال الاتحاد الأوروبي) اختراق كبير. مع هذه الخطة التي لا مثيل لها نتحمل عبء الأزمة سويا”.

ووضع الاتفاق حدا لأسابيع من الجدل، لكن التوترات لا تزال تهيمن على مقترح لإيطاليا وفرنسا ودول أخرى بأن تقوم دول الاتحاد الاوروبي بشكل مشترك بجمع الأموال للمساعدة في تحفيز انتعاش الاقتصاد بعد الوباء.

وترك الوزراء المقترح الذي يطلق عليه أحيانا “يوروبوندز” — وترفضه ألمانيا جملة وتفصيلا — للنقاش في قمة القادة، وسط توقعات ضئيلة في أن تغير برلين وحلفاؤها مواقفها.

وستوضع الأموال التي يتم جمعها في صندوق انتعاش، تعتبر ألمانيا أن بالإمكان تمويله من موازنة الاتحاد الأوروبي الطويلة الأجل والتي تتم مناقشتها حاليا.

.  afp