مدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب القيود الطارئة المفروضة للحد من تفشي كورونا المستجد بينما حذّر كبير العلماء لديه من احتمال وفاة 200 ألف شخص في الولايات المتحدة بكوفيد-19 في حين وصلت إجراءات العزل التام الاثنين إلى كل من موسكو ولاغوس.

ويأتي التقييم الجديد من قبل ترامب، الذي سبق وقال إنه يتطلع لعودة الحياة في البلاد لطبيعتها بحلول منتصف نيسان/أبريل، في وقت حذّرت بريطانيا وإيطاليا من أن الإجراءات المفروضة لاحتواء الوباء ستستمر لأشهر.

وأسفر كوفيد-19 عن وفاة أكثر من 35 ألف شخص حول العالم بينما تجاوز عدد الإصابات المؤكدة 700 ألف حالة.

واعتبارا من الأحد، طلب من أكثر من ثلاثة مليارات و380 مليون شخص حول العالم الامتثال لإجراءات العزل، وفق قاعدة بيانات أعدّتها فرانس برس، في وقت يؤثّر الفيروس على جميع نواحي الحياة ليتسبب بإلغاء ملايين الوظائف والمناسبات الرياضية وتأجيل انتخابات.

وحذّر ترامب من أن الأزمة في الولايات المتحدة، التي شهدت تضاعف عدد الإصابات لديها خلال يومين فقط، قد تتدهور لبعض الوقت.

وأفاد أن “التقديرات بناء على النموذج (الحالي) تشير إلى أن معدّل الوفيات سيبلغ ذروته على الأرجح خلال أسبوعين”، معلنا عن تمديد إرشادات التباعد الاجتماعي حتى 30 نيسان/أبريل.

وأضاف “لن يكون هناك ما هو أسوأ من إعلان النصر قبل تحقيقه”.

وجاءت تصريحات ترامب بعدما حذّر الطبيب أنتوني فاوتشي، مستشار الرئيس الأميركي لشؤون الأوبئة وخبير الأمراض المعدية، من إمكان أن يحصد الفيروس أرواح ما بين مئة ومئتي ألف شخص في الولايات المتحدة ومن احتمال إصابة الملايين.

وتضغط الإصابات الجديدة على نظام الرعاية الصحية في الولايات المتحدة.

والأحد، بدأت جمعية خيرية بإقامة مستشفى ميداني في حديقة سنترال بارك في نيويورك للمساعدة في تخفيف العبء عن مؤسسات المدينة.

وقال الطبيب وقائد فريق الاستجابة لكوفيد-19 في جمعية “ساماريتانز بورس” إليوت تينبيني “هناك العديد من الإصابات هنا في نيويورك والعديد من الأشخاص ممن هم بحاجة إلى المساعدة”.

وأضاف “تمتلئ المستشفيات في أنحاء المدينة وتحتاج للمساعدة بقدر الإمكان. لذا نحن هنا”.

وانعكست التداعيات الإنسانية للإغلاق العام الذي جمّد قطاعات ضخمة من الاقتصاد الأميركي في مخازن الأغذية في نيويورك، حيث يقول المنظمون إن الطلب بلغ ذروته.

وقال إريك ريبرت من منظمة الإنقاذ الغذائي “فود هارفست” إنه “كان هناك في السابق 1,2 مليون شخص في نيويورك بحاجة إلى المساعدة للحصول على الغذاء.الآن، تضاعف العدد ثلاث مرات”.

– ستة شهور –

وتزامنت إعادة تقييم ترامب للإطار الزمني لعودة الأمور إلى طبيعتها مع تدهور الأوضاع في أوروبا.

وسجّلت إسبانيا 838 وفاة خلال 24 ساعة، ليرتفع عدد الوفيات بشكل قياسي لليوم الثالث على التوالي.

وقال الممرض في مستشفى “إنفانتا صوفيا” في مدريد إدواردو فيرنانديز “امتلأ قسم العناية المشددة لدي بشكل كامل”. ويذكر أن السلطات أقامت مستشفى ميداني يضم 5500 سرير في مدريد وحوّلت حلبة تزلج إلى مشرحة.

وأضاف فيرنانديز “نحن على شفير انهيار كامل إن لم يكن ذلك قد حصل بالفعل”.

وأفاد مسؤولون بريطانيين إلى أن الحياة قد لا تعود لما كانت عليه قبل ستة أشهر.

وأفادت نائبة كبير المستشارين الطبيين في بريطانيا جيني هاريز أنه لن يكون بإمكان الأطباء تحديد إن كان العزل التام الحالي نجح في إبطاء تفشي الوباء قبل عدة أسابيع.

وذكرت أن إجراءات احتواء الفيروس ستخضع لمراجعة كل ثلاثة أسابيع “على الأرجح على مدى الشهور الستة المقبلة” على أقل تقدير.

وأما في إيطاليا، حيث سجّلت ثلث الوفيات العالمية، فحذرت الحكومة المواطنين من أنه سيكون عليهم الاستعداد لفترة عزل تام “طويلة جدا” يتم رفعها تدريجيا، رغم تداعياتها الاقتصادية.

اف ب