الجزائر – أكد وزير الصحة والسكان واصلاح المستشفيات, عبد الرحمان بن بوزيد, الأحد أن الجزائر “دخلت المرحلة الثالثة من تفشي  فيروس كورونا”, مبرزا ان  قرار الحجر الصحي العام “يبقى من صلاحيات رئيس الجمهورية”.

وأوضح الوزير لدى نزوله ضيفا على الاذاعة الوطنية أن الجزائر “دخلت المرحلة الثالثة من تفشي فيروس كورونا” مؤكدا انه “يتعين علينا أن نحضر أنفسنا للأسوأ”.

ولدى مقارنته ما يجري في الجزائر قياسا ببلدان اخرى على غرار ايطاليا, اشار السيد  بن بوزيد “أننا اخذنا احتياطاتنا منذ البداية”.

وبهذا الخصوص جدد الوزير التأكيد بأنه “ليس هنالك نقص في المواد الصيدلانية المتعلقة بمجابهة هذا الفيروس في مستشفياتنا”, مطمئنا المواطنين  بأن “أقنعة الوقاية متوفرة ولا داعي للقلق”.

وبعد أن ذكر بأن معهد باستور لحد الأن هو “الجهة الوحيدة المخولة لإجراء التحاليل” بخصوص الفيروس, كشف السيد بن بوزيد  بأن هذه التحاليل “ستجرى قريبا على مستوى  قسنطينة و وهران”.

من جهة أخرى, اشار السيد بن بوزيد الى أن لجنة متابعة ورصد فيروس كورونا التي نصبت مؤخرا “تصدر يوميا في حدود الساعة الخامسة مساء بيانا حول الوضع”  مبرزا أن اللجنة “تطلع رئيس الجمهورية على الحصيلة كل ساعتين”.

و تجنبا لتضارب المعلومات حول تطورات الوضع, أكد أنه “تم منع مديري الصحة من الادلاء بتصريحات في هذا الشأن”.

يذكر أن لجنة متابعة و رصد فيروس كورونا في الجزائر كانت قد اعلنت السبت عن تسجيل 15 حالة وفاة من بين 139 حالة مؤكدة.

وأضافت أن 8 حالات وفاة سجلت بولاية البليدة, حيث يتراوح متوسط أعمارهم 64 سنة كلهم مصابون بأمراض مزمنة, مشيرا إلى أن عدد الحالات المؤكدة ارتفع الى 139 حالة منها 78 حالة بالبليدة.

و تابعت بأن 22 حالة من بين المصابين غادرت المستشفى بعد تماثلها للشفاء, كما سجلت اللجنة 34 حالة مشتبه في إصابتها بالفيروس متواجدة بالمستشفيات.

وكالة الأنباء الجزائرية